الجمعة، 30 مايو 2008

صرخة مثلي!

نعرف أن كثير من المثليين لم يتقبلوا مثليتهم الجنسية في البلدان العربية والإسلامية بالتحديد, الهروب من أمر ينكره المجتمع وقد لا تتقبله النفس في بعض الحالات, والتجربة خير برهان "هو شعار متداول" , والمقصود هو تجربة الهروب من المثلية الكثير منا يحاول أن يصبح شئ آخر وصاحب ميول مغايرة,, نعلم ان معظمنا مر في بداية مثليته بالاستغراب من هذا الميول وأنه قد يكون مجرد تخيلات ومرحلة عمرية سترحل وليست مصيرية, لكن الواقع فرض نفسه ليثبت بأن الأمر حقيقة وليس من صنع الخيال , نعم تنجــذب إلى نفـس الجنس لا يوجد ميول للجنـس الآخر...إذا ما الحل؟

هناك 8 تعليقات:

simbad يقول...

هلا
الموضوع قديم في جديد...اكون او لا اكون تلك هي المعضلة...كيف السبيل للخروج من ذلك المازق...لا حل في الدول العربية لذلك...ممكن عليك بالهجرة الى الغرب اين يمكن للمثليين ان يعيشوا باقل الاضرار...

عاشق ياسمين الشام يقول...

الحل أن نتقبل أنفسنا كما نحن و نحاول أن نتعايش مع حقيقتنا.

أشكرك على الإهداء صديقي العزيز بإنتظار المزيد.

أرجو أن تقبل بي صديقاً.

saudigayboy يقول...

شكرا على الردود والتشجيع,,

Adool يقول...

أه ه ه ه ه ه

ويا كثر الصراخ....
مشكور

غير معرف يقول...

التركية والعربية www.hadiGAYri.com الموقع مثليون جنسيا

غير معرف يقول...

ااكتشافي لمشكلتي شيء لم يستقبله عقلي ملكننيامل بان اخرج من هذا الكابوس المدمر يا رب الالين هل يمكنني مع زعيمتي وارادتي ان اتغير؟

اناحرومايهمني يقول...

كلامك صح بس كل يوم نشوف تطورات بالعالم العربي واشياء جديده تظهر ومش بعيد انه بيوم من الايام يكون لنا صوتناووجودنا وغصب عن اي حد يعترض - انا بالنسبه لي حاط صورتي ومش متردد او مستحي لاني انا مقتنع بالذي اسويه والباقي مايهمني واي حد معترض عنده اربع حيطان يختار واحد منهم - الي اريد اوصله انه نحن بيجي اليوم الي بنفرض وجودنا ببلدنا ورغم عن انف اي حد بيكون لنا حقوقنا وانشاءالله يجي هاليوم بسرعه وسوري طولت عليكم

اناحرومايهمني يقول...

امممممممممم - لاتعليق بصراحه بس ممكن يجي اليوم الي مانحتاج نهاجر فيه لبلد غربي لانه كل يوم تصير اشياءوتطورات بالعالم العربي واظن انه بيكون لنا مكان ووجود وحقوق